كل ما تريد معرفته عن متحور أميكرون

82

ما هو متحور أميكرون؟

أميكرون هو متحور جديد لفيروس كورونا. هناك مؤشرات تعتمد على التحليل الجيني تشير إلى أن أوميكرون أكثر عدوى من متحور دلتا، وذلك وفقا لدراسة أجرتها جامعة هومبولت في برلين.

هل يحمي التطعيم من المتحور الجديد؟

صحيح أن التطعيم يحمي بشكل عام الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، ولكن كل من تلقى جرعتين من اللقاح يجب ألا يشعرون بثقة مفرطة والاعتقاد أنهم محميون بشكل كامل ويجب عليهم مراقبة أنفسهم وعدم إهمال ذلك. كما أن الخبراء ينصحون بتوخي الحذر لاسيما في الوقت الراهن.

هل تحمي الجرعة التنشيطية (المعزِزة) من أميكرون؟

الجرعة التنشيطية ترفع مستويات الأجسام المضادة في الجسم، ولكن ليس بشكل مثالي. حتى أن هناك حالات إصابة بمتحور أوميكرون عند أشخاص تم تطعيمهم ثلاث مرات. ومن هنا يحذر العلماء والمختصون من الإفراط في الاعتماد التام على الجرعة الثالثة من أجل الحماية من المتحور الجديد.

ما مدى خطورة الإصابة بـ أوميكرون؟

لا توجد إجابة محددة على هذا السؤال لغاية الآن. هناك معلومات قليلة جنوب إفريقيا التي ظهر فيها المتحور الجديد لأول مرة ولكن هذه المعلومات تستند لعدد صغير نسبيا من الحالات بين الشباب المصابين. إضافة إلى ذلك، يُعتقد أن معظم المواطنين في جنوب إفريقيا قد تعافوا بالفعل من كورونا. أما بالنسبة للمواطنين المسنين، كما هي الحال في ألمانيا ونظرا لوجود ملايين الأشخاص غير المطعمين، فإن الصورة قد تختلف عن الأوضاع في جنوب أفريقيا. خبراء بريطانيون أكدوا مؤخرا أن العديد من الإصابات التي حدثت مؤخرا تستغرق بعض الوقت قبل دخول المستشفى أو الوفاة. في الوقت ذاته، حذرت منظمة الصحة العالمية من أنه حتى لو تسبب أميكرون في مرض أقل خطورة، إلا أن إصابة عدد كبير من المواطنين بالوباء يهدد الأنظمة الصحية غير المجهزة بشكل جيد.

ماذا ينصح الخبراء ضد الإصابة بـ أوميكرون؟

يوصي العديد من العلماء بمجموعة من الإجراءات ويؤكدون في الوقت ذاته أن التطعيم لوحده لن ينقذ أي بلد من هذه الأزمة. إضافة إلى التطعيم، هناك حاجة ملحة إلى ارتداء الكمامات والمحافظة على التباعد الاجتماعي وتهوية الأماكن المغلقة والالتزام بقواعد النظافة العامة. يرى بعض الخبراء أن اللقاحات ضد أوميكرون ضرورية. كما أن بعض الخبراء في ألمانيا حذروا من عدم أخذ متحور أميكرون على محمل الجد لأن احتمال انتشار هذا المتحور قد يهدد قدرات القطاع الصحي والمستشفيات.

المادة السابقةمن يستطيع أخذ الجرعة التنشيطية؟
المقالة القادمةالتطعيمات المعززة ممكنة في برلين بعد 3 أشهر